الرؤية

وطن آمن مستقر ومزدهر




القيم

الحس الأمني

المسؤولية المجتمعية

الاحترام وحسن التعامل

الولاء

العمل بروح الفريق

وطن آمن ومستقر ومزدهر

 

منذ إنشاء الهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود و المناطق الحرة بموجب المرسوم الصادر عن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله بقانون اتحادي رقم 6 لسنة 2011، و الهيئة تواصل مسيرتها نحو المستقبل مسترشدة برؤى قيادتنا الرشيدة و تعمل على تحقيق أهدافها المتمثلة في تعزيز إمكانيات الدولة الأمنية بالمنافذ والحدود والمناطق الحرة وتجميع جهود الجهات المعنية والتنسيق فيما بينها بما يحقق أمن الدولة وفق استراتيجية وطنية لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة، و ستظل توجيهاتهم منهجنا في العمل والأساس الذي نستند إليه لإكمال مسيرة تعزيز الأمن الوطني، إننا ندرك حجم التحديات التي نواجهها و نعمل على ابتكار حلول خلاقة لتعزيز التعاون والتكامل مع شركاؤنا الاستراتيجيين، وتنسيق الجهود بين كافة الجهات المعنية بالعمل في قطاع أمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة، بما يكفل سلامة الحدود والمنافذ وفقاً لاستراتيجية الأمن الوطني.

وترتكز رؤية الهيئة على تحقيق" وطن آمن مستقر و مزدهر" و ذلك لإيماننا بأنه بدون الأمن لا يمكن أن يتحقق الازدهار ، كما أننا نسعى لتطبيق معادلة "تعزيز التنمية الاقتصادية في الدولة دون الإخلال بالمعايير و المتطلبات الأمنية"، من خلال تنفيذ رسالة الهيئة التي تستند على رفع كفاءة و جاهزية المنافذ و الحدود و المناطق الحرة بدولة الإمارات العربية المتحدة لمواجهة التحديات و المتغيرات الأمنية وذلك بتطوير السياسات و التشريعات و المعايير الدولية و ضمان تطبيقها استناداً على أفضل الممارسات العالمية بالتعاون مع الشركاء ، و وفق منظومة من القيم التي نعاهد على الالتزام بها وهي الحس الأمني و المسؤولية المجتمعية و الاحترام و حسن التعامل و الولاء و العمل بروح الفريق الواحد.

فارس خلف المزروعي

رئيس الهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة

عين على الوطن

 

أُنشأت الهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة بموجب المرسوم الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله بقانون اتحادي رقم 6 لسنة 2011 وتتبع المجلس الأعلى للأمن الوطني، بهدف تعزيز إمكانيات الدولة الأمنية بالمنافذ والحدود والمناطق الحرة وتجميع جهود الجهات المعنية والتنسيق فيما بينها بما يحقق أمن الدولة وفق استراتيجية وطنية لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة ، وتعمل على توحيد الإجراءات والاشتراطات الأمنية اللازمة وآليات تنفيذها وعلى الأخص ما يتعلق منها بعمليات التدقيق على دخول وخروج الأشخاص والبضائع في المنافذ والمناطق الحرة بما يتوافق مع المعايير الدولية والمتطلبات الأمنية ، وتسعى إلى رفع كفاءة وجاهزية المنافذ والمناطق الحرة بما يكفل تحقيق هذه المتطلبات من خلال اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لدعم البرامج التدريبية والتأهيلية للعاملين بهذه المنافذ.

إننا في الهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة نعمل على تحقيق رؤى سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، و سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، و سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، و سيدي مستشار الأمن الوطني سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، وذلك من خلال توفير خدمات ميسرة ومرنة وسريعة للمسافرين والعابرين عبر منافذ الدولة دون الإخلال بمتطلبات المعايير الأمنية الكفيلة بالتصدي لكل من يحاول العبث بأمن دولتنا الحبيبة، ومكتسباتها الوطنية.

ولا شك بأن وصول دولة الإمارات إلى أن تكون إحدى أهم الوجهات السياحية والاستثمارية في العالم، ومركزاً إقليمياً لاستضافة المؤتمرات، لم يكن من فراغ، وإنما من مجهودات جبارة تسهر عليها الحكومة، وتدعمها بكافة السبل والإمكانيات، وللجهود المتضافرة والمتكاتفة التي تبذلها مختلف إدارات الحدود والمنافذ والجمارك في سبيل تحقيق بيئة تنافسية لخلق وجذب الاستثمارات وتقديم مستوى راقٍ من الخدمات الميسرة والمرنة للمسافرين والمتعاملين عبر المنافذ البرية والبحرية والجوية، إضافةً إلى التسهيلات في المناطق الحرة.

ومن منطلق قناعتنا بأهمية الدور المناط بالهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة، فإننا حريصون على تكثيف جهودنا وفتح مجالات التنسيق والتعاون مع جميع الجهات المعنية لنكون معاً عين على الوطن، غايتنا حفظ أمن دولتنا خاصة في ظل المكانة الدولية الرفيعة التي تتبوأها، ولثقتنا وإيماننا بأن عناصر تحقيق الريادة تتمثل في الاستثمار في العنصر البشري، ومن ثم تطوير الأجهزة والآليات، فإن الهيئة تسعى إلى انتهاج البرامج الواعدة للتحديث والتطوير لدعم تأهيل العاملين بمنافذ الدولة البرية والبحرية والجوية إضافةً إلى المناطق الحرة، بما يكفل تحقيق الرؤى الاستراتيجية الأمنية.

جاسم محمد الزعابي

مدير عام الهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة

الشركاء الاستراتيجيين

Image Image Image Image Image Image Image Image Image Image Image Image Image Image Image